NIAID / CC BY (https://creativecommons.org/licenses/by/2.0)

حذر الدكتور أنتوني فاوتشيمدير المعهد الوطني للحساسية والأمراض المعدية في مؤتمر صحفي لفريق مكافحة فيروس كورونا المستجد في البيت الأبيض يوم الاثنين أن الولايات المتحدة لا يزال لديها الكثير من العمل للقيام به وسط هذه الحالة الصحية الطارئة، لكنه أشار إلى وجود “مؤشرات جيدة” من نيويورك، بناءا على بيانات تشير إلى إستقرار عدد الإدخال إلى المستشفى وأستخدام وحدات العناية الحثيثة خلال خلال الأيام الثلاثة الماضية.

وقال فاوتشي خلال المؤتمر الصحفي “كل من يعرفني يعلم أنني متحفظ للغاية بوضع التوقعات، لكن هذه هي العلامات الجيدة التي نبحث عنها”. وشدد فاوتشيعلى أهمية استمرار التباعد الاجتماعي بالقول: “بدلا من القول أن هذا جيد، علينا القول أننا وصلنا هنا عن طريق التفادي، مما أدى إلى تخفيف عدد الأشخاص الذين يحتاجون الإدخال إلى المستشفى”.

في الوقت الذي تستعد فيه الولايات المتحدة لما وصفه الرئيس دونالد ترامب و خبراء الصحة سيكون أسبوعًا مدمرًا بشكل خاص في المعركة ضد فيروس الكورونا المستجد.

حيث وصل عدد المصابين بهذا الوباء في الولايات المتحدة إلى 350 ألف مصاب وتسبب بأكثر من 11 ألف حالة وفاة وفقا لجامعة جون هوبكنز.

اترك رد