قامت الحكومة الصينية بفك الحظر الذي فرضته منذ أكثر من شهرين ونصف على مدينة ووهان التي بدأ تفشي فيروس كورونا المستجد منها.

وكانت السلطات الصينية قد حاولت إبطاء تفشي الفيروس بفرض الحظر الشامل وإيقاف التنقل من وإلى المدينة، إضافةً إلى فرض لبس الكمامات وفحص درجات حرارة على الجميع. وأتبعت عدة دول هذه الخطوات بعد تفشي الفيروس فيها، بما أنها الطريقة الوحيدة لتتبع تفشي الفيروس والتقليل من الإختلاط بين الناس إلى حين إيجاد لقاح أوعلاج لفيروس كورنا المستجد –كوفيد 19-.

وذكرت السلطات الصينية بأن هذا الإغلاق هو الأكبر في التاريخ بحسب عدد من شملهم الحظر، وأشادت بنجاح العملية من وجهة نظرهم. وكان الحظر حتى شهر شباط (فبراير) يتيح للأشخاص الخروج لشراء حاجياتهم، لكن السلطات قامت بتشديد الحظر وعدم السماح للأشخاص بمغادرة منازلهم حيث يتم توصيل حاجياتهم لهم عن طريق خدمات التوصيل المُصرح لها بالعمل.

وبعد 76 يوماً من الإغلاق، عادت الحياة إلى المدينة عن طريق فتح المحال التجارية وإعادة تشغيل وسائل التنقل كالمترو والطيران. وكانت الصين قد بدأت تعاني من ظهور هذا الفيروس في كانون الأول (ديسمبر) من 2019 ولم تكن تتوقع وصول الأمر إلى جائحة بهذا الحجم. وقد أصاب فيروس كورونا المستجد أكثر من 81 ألف شخص في الصين وتسبب بأكثر من 3 الاف حالة وفاة. تسبب هذا الأمر حالياً بإنتقادات عدة للصين وإتهامات بعدم الشفافية وعدم تحذيرها باقي الدول بشكل أسرع.

اترك رد