قاضية فيدرالية تحكم بالإفراج عن المهاجرين المحتجزين في فلوريدا كإجراء إحترازي لمنع تفشي فيروس كورونا

حكمت قاضية فيدرالية أن على السلطات الإفراج عن مئات المهاجرين الغير المجرمين جنائياً تحت إجراءات معينة من ثلاثة مراكز احتجاز في فلوريدا، لمنع انتشار فيروس كورونا المستجد يوم الخميس 30 نيسان (أبريل).

وكانت القاضية الفيدرالية قد أصدرت أمراً لإدراة الهجرة والجمارك لبدء إتخاذ الخطوات اللازمة لتخفيض عدد محتجزين من 1400 إلى حوالي 350 في غضون أسبوعين. وأقترحت أن يخلى سبيل المحتزين بإستخدام حلول اخرى لمراقبتهم مثل سوار للكاحل.

وجاء هذا القرار بعد ظهور ظهور إصابة سبعة محتجزين في إحدى مراكز الإحتجاز في ميامي، بالإضافة إلى إصابة ثمانية موظفين. وبحسب القاضية فإن المراكز لم تحقق شروط التباعد الإجتماعي.

وطلبت من إدارة الهجرة والجمارك تقديم تقرير يتضمن خطوات الإفراج عن المحتجزين، كما أمرت بتوفير أقنعة الوجه لكل المحتجزين لتفادي ما سمّته «فشل يصل إلى حد العقوبة القاسية ونموذج لعدم المبالاة المتعمد».

ورحبت مجموعات حقوقية بهذا القرار، كما تم إتخاذ قرارت مماثلة من قبل قضاة في ولايات لويزيانا وكاليفورنيا.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.