Photo by Pixabay on Pexels.com

أعلنت الولايات المتحدة يوم الأثنين 4 آيار (مايو) نيتها إقتراض 3 تريليونات دولار في الربع الثاني من عام 2020 بسبب الأزمة الإقتصادية التي سببتها أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

حيث صرحت وزراة المالية الأمريكية في بيان لها أنها ستقترض هذا المبلغ بسبب أزمة فيروس كورونا، وذلك لتأمين التشريعات الجديدة لمساعدة الأفراد والشركات وتحقيق بغض التوازن التي سببتها التغييرات في الإقرارت الضريبية بما في ذلك تأجيل الضرائب الفردية والتجارية من نيسان – حزيران (أبريل – يونيو) حتى تموز (يوليو).

ويقدر المبلغ المقترض بأكثر من خمسة أضعاف أكبر مبلغ تم إقتراضه في الأزمة المالية عام 2008.

وتقترض الولايات المتحدة الأمريكية عن طريق بيع سندات الخزانة. فهي تُصدر الأوراق المالية الحكومية التي تشتريها البلدان والمؤسسات الأخرى. ومع أن الدين القومي للولايات المتحدة مملوك في الغالب في الولايات المتحدة؛ لكن جزءاً من الدين يُقدر بثلاثين بالمئة من الدين العام مملوك لمستثمرين أجانب ودول ثانية منها الصين واليابان والمملكة المتحدة.

ويقارب الدين العام لميزانية الولايات المتحدة حاليا 25 تريلون دولار.

اترك رد