قال الرئيس الأمريكي دونالد ترامب لصحفيين في المكتب البيضاوي يوم الاربعاء 6 آيار (مايو) بأن جائحة فيروس كورونا هي الأسوء في تاريخ الولايات المتحدة، واصفاً الجائحة مستخدماً كلمة «هجوم».

وقارن الرئيس بين تفشي فيروس كورونا وهجوم بيرل هاربر الذي قامت به اليابان ضد الولايات المتحدة خلال الحرب العالمية الثانية. وقال في حديثه: «هذا أسوأ من بيرل هاربر، هذا أسوأ من مركز التجارة العالمي. لم يكن هناك أي هجوم مثل هذا».

وأعاد ترامب تصويب أصابع الإتهام إلى الصين، قائلاً بأن هذا كله كان من الممكن إيقافه من المصدر في الصين. وفي ذات السياق، تدرس إدارته الخطوات التي ستتخذها تجاه الصين.

من ناحية ثانية، تناقلت وسائل أخباريه مقارنة فيروس كورونا بحرب فيتنام. ففي أقل من ثلاثة أشهر منذ أول حالة وفاة معروفة في الولايات المتحدة بسبب فيروس كورونا المستجد، فقد العديد من الامريكيين أرواحهم بسبب الفيروس أكثر ممن ماتوا على مدار عقدين تقريبًا في حرب فيتنام. حيث كان عدد ممن توفوا بسبب فيروس الكورونا أكثر من 76 ألف بينما كان عدد من توفوا في الحرب حوالي 58 ألف.

اترك رد