حوالي سبعة من كل عشرة أمريكيين «بحاجة إستراحة من أخبار كوفيد-19»

Photo by cottonbro on Pexels.com

وصل عدد مصابي فيروس كورونا المستجد، المعروف علمياً بأسم كوفيد-19، بعد ظهوره اواخر العام الماضي وإلى اللحظة أكثر من 4 ملايين 300 ألف مصاب؛ وتسب بأكثر من 300 ألف وفاة حول العالم.

وأصبح الفيروس الشغل الشاغل للعالم بأسره، خاصةً بأنه فيروس جديد ولا يُعرف عنه الكثير. وأجبر هذا الأمر الملايين لمتابعة الوسائل الإعلامية والحكومات والمنظمات الصحية لمعرفة التطورات من ناحية أعداد المصابين، وقواعد السلامة والوقاية، وأخبار التوصل إلى علاج أو لقاح. وساعد فرض الحظر المنزلي لإبطاء تفشي الفيروس عن طريق منع التجمعات والتباعد الإجتماعي بدفع الغالبية العظمى بمتابعة الأحداث عبر الوسائل المتاحة.

قام مركز پيو للدراسات (Pew Research Center)‏ في واشنطن الذي يقوم بإستطلاعات الرأي في عدد من المواضيع بنشر مسح شمل 10,139 شخص بين 20 إلى 26 نيسان (أبريل) عن متابعتهم لأخبار تفشي فيروس كورونا المستجد.

ويتابع 87 بالمئة من هذه العينة أخبار الفيروس عن كثب، أكثر من نصفهم -56 بالمئة- أن وسائل الإعلام الوطنية هي مصدرهم الرئيسي، بينما 51 بالمئة يتابعون منظمات ومسؤولي الصحة العامة.

وكان حوالي 31 بالمئة مصدرهم الرئيسي هو البيت الأبيض والرئيس دونالد ترامب، بينما 36 بالمئة كان مصدرهم المسؤولين المنتخبين في الولاية والمسؤولين المحليين.

من ناحية ثانية، قال 71 بالمئة من العينة أنه من الصعب الأستمرار في متابعة هذه الأزمة التي عطلت الحياة وهم بحاجة لإستراحة من هذه الأخبار، وقال 43 بالمئة أن هذه الأخبار تجعلهم يشعرون بالسوء على المستوى العاطفي.

ووفقًا للمسح، كان 51 بالمئة يجدون صعوبة في معرفة ما هو حقيقي وما هو غير صحيح، بينما قالت البقية بأنه كان من السهل تمييز هذه المعلومات.

وقد كان المركز أجرى هذا الإستبيان قبل تعليقات الرئيس دونالد ترامب عن أستخدام المعقمات المنزلية لعلاج المصابين.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.