David Shane from United States of America / CC BY (https://creativecommons.org/licenses/by/2.0) (Lansing Capitol, Expressive)

تجمع متظاهرون مسلحون خارج مبنى الحكومة لانسينغ فى متشيغان اليوم الخميس فى مظاهرة سموها «يوم القيامة»، ضد أمر البقاء في المنازل الذي أصدرته الولاية بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكانت المجموعة التي نظمت المظاهرة: متشيغان يونايتد فور ليبريتي، طالبت بوقف أمر البقاء القائم حتى 28 آيار (مايو). وتأتي هذه الاحتجاجات بعد تجمعات كبيرة سابقة من النشطاء في ذات المبنى.

وتم إغلاق المبنى الحكومي احتياطاً وتأجيل الإجتماعات التي كانت ستناقش حالة الولاية والخطوات اللاحقة.

وقال مدير شرطة ولاية ميشيغان إن القوانين ستنفذ خلال احتجاجات الخميس وإذا تم البتلويح بالأسلحة أو انتهاك أوامر الشرطة.

أظهرت العديد من التظاهرات السابقة المتظاهرين الذين يتحدون أوامر الدولة بالتجمع بدون أقنعة والوقوف بالقرب من بعضهم البعض.

وعلقت حاكم الولاية جريتشين ويتمير التي تنتمي للحزب الديموقراطي (يوم الأربعاء): «لا أريد بشكل خاص أن أرى الناس يتجمعون هذه الفترة. نحن نعلم أن ذلك يساهم في الانتشار» وطالبت المتظاهرين باحترام قواعد السلامة العامة أثناء التظاهر.

وأستمعت اليوم صباحاً محكمة مطالبات ميشيغان الحجج في دعوى قضائية ضد ويتمان أقامها مشرعون جمهوريون، الذين برأيهم أن الحاكم قد تخطت حدود صلاحياتها بإبقاء الناس في منازلهم بهذه الطريقة.

وصل عدد المصابين بفيروس كورونا المستجد في الولاية التي يبلغ عدد سكانها 10 ملايين نسمة أكثر من 48 ألفاً، متسبباً بحوالي 4800 وفاة.

اترك رد