Site icon فلوريدا بوست عربي

ترامب يكشف عن علم «قوات الولايات المتحدة الفضائية» في اليوم الأمريكي للقوات المسلحة

قام الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في اليوم الأمريكي للقوات المسلحة في 15 آيار (مايو) بالإحتفال بإنشاء قوة الفضاء الأمريكية، أول فرع عسكري جديد منذ إنشاء القوات الجوية الأمريكية منذ أكثر من 70 عامًا.

وقال الرئيس في الإعلان من المكتب البيضاوي أن خصوم الولايات المتحدة، الصين وروسيا، قد بدؤا بهذه الخطوة قبلهم. لكن الرئيس أكد على أهمية هذا الفرع قائلاً: «مهم للغاية من وجهة نظر دفاعية، من وجهة نظر هجومية، من كل وجهة نظر موجودة». كما أشار إلى الأثر الإقتصادي لهذه الخطوة: «حتى من وجهة نظر مدنية خالصة، ومن إعادة اقتصادنا – كل شيء – سوف يساعدنا كثيرًا. كل ذلك صنع هنا في الولايات المتحدة».

وتضم «قوات الولايات المتحدة الفضائية» 16 ألف شخص ما بين مدنيين وعسكريين. وأعيد تصميم قيادة الفضاء الجوي كقوة فضائية أمريكية، وأقامتها كفرع مستقل للقوات المسلحة الأمريكية في 20 ديسمبر 2019. وتم الإعلان عن العلم الخاص بهذا الفرع والذي بحسب الجنرال جون ريموند، قائد قيادة الفضاء الأمريكية وأول رئيس للعمليات الفضائية في البلاد بأن معنى العلم هو: «الدلتا في المنتصف هو رمز استخدمه مجتمع الفضاء لسنوات وسنوات وسنوات. يشير نجم الشمال إلى قيمتنا الأساسية – نورنا الإرشادي. ويشير المدار حول العالم إلى القدرات الفضائية التي تغذي أسلوب حياتنا الأمريكي وطريقتنا الأمريكية في الحرب».

وأشار وزير الدفاع مارك أسبر إنها لحظة تاريخية للغاية وأن الولايات المتحدة دولة ترتاد الفضاء منذ عقود، وأن خصومهم قاموا في السنوات الماضية قاموا بتسليح الفضاء وجعلوا منه مجال قتال.

وفي ذات السياق، قالت وزيرة القوات الجوية للولايات المتحدة بارباره باريت أن معظم الأمريكيين، قبل فنجان القهوة الأول في الصباح، يكونون قد أستخدموا الفضاء، لكن قلة قليلة من الناس يدركون مدى أهميته. وأضافت متحدثةً للرئيس: «قمت ببناء قوة ستساعد في حماية أصولنا في الفضاء وردع العمل العدواني في الفضاء، وإذا لم ينجح الردع، في سنستطيع الدفاع عن أصولنا في الفضاء وأصول حلفائنا».

وشدد بيان البيت الأبيض فيما بعد على أهمية مكافحة التهديدات المتطورة لعالم القرن الحادي والعشرين، وإعادة النظر في أحدث مجالات القتال ومعالجة الأنشطة الخبيثة في الفضاء.

Exit mobile version