ضرب إعصار يوم الأربعاء سُمي بإعصار «أمفان» شرق الهند وبنغلادش مخلفاً 80 قتيلاً على الأقل وملايين النازحين لحد اللحظة.

وكان إعصار أمفان قد صُنف كأقوى إعصار يضرب المنطقة منذ 10 أعوام، حيث دمر الإعصار قرى بأكملها متسبباً بإنقطاع الكهرباء وإقتلاع الأشجار وتحطيم المنازل. وكانت المناطق المتضررة من الإعصار فيها العديد من القرويين الذين يعيشون في منازل مؤقتة ذات أسقف من القش أو الصفيح، والتي جرفتها الرياح العاتية بسهولة.

وفي حديث لصحفيين، قال رئيسة ورزاء البنغال الغربية ماماتا بانيرجي: «لم أر مثل هذه الكارثة من قبل»، وأضاف: «لقد واجهت جميع المناطق الدمار، لم يبق شيء». وقالت بانيرجي إن إعصار أمفان كارثة أكبر من تفشي فيروس كورونا المستجد.

وكان الإعصا قد وصل على الساحل الشرقي للهند، غربي البنغال، حوالي الساعة الخامسة مساءً من يوم الأربعاء. ووصلت سرعة الرياح 160 كم في الساعة (100 ميل في الساعة)، وفقًا لبيانات من مركز التحذير من الإعصار الأمريكي المشترك.

اترك رد