وظائف ظهرت في زمن الكورونا: مستشارو التباعد الإجتماعي

غرد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 14 آذار (مارس) بكلمتين وهما: «التباعد الإجتماعي!». وكانت هذه التغريدة توثيقاً لحقبة جديدة بدأت تظهر في حياة الناس بعد تفشي فيروس كورونا المستجد والتي تميزت بترك مسافة لا تقل عن مترين بين الأشخاص وإرتداء أقنعة الوجه وإستخدام المطهرات والصابون بشكل أكبر.

وبدأت منذ كانون الثاني (يناير) إدارة السلامة والصحة المهنية (OSHA) ومراكز السيطرة على الأمراض والوقاية (CDC) في الولايات المتحدة بإصدار تعليمات وإجراءات السلامة العامة من فيروس كورونا المستجد، المعروف علمياً بكوفيد-19. حيث أدى هذا الأمر إلى ظهور بعض المهن الجديدة التي قامت بعض الشركات بالتحول لها للتماشي مع الوضع الحالي.

وكانت أكثرها إنتشاراً هو التصميم المتخصص للتباعد الاجتماعي. وتنطوي تحت هذا العنوان عدة خدمات وهي: الاستشارات عن بعد، وإعادة بناء العلامات التجارية، والتعديلات على أرض الواقع للاعمال؛ خاصةً في ظل الوقت الذي يتم البدء بتخفيف قوانين الحظر وإعادة الإفتتاح. وأقبل تجار التجزئة والمطاعم ومصففي الشعر ومحلات الملابس ومديري المباني يبحثون عن متخصصين لإجراء هذه التعديلات لحماية الموظفين والعملاء والعودة إلى العمل.

وكانت إحدى هذه الشركات الهندسية هي مجموعة ماس ديزاين (MASS Design Group). والتي قامت بإصدار دليل الاستراتيجيات المكانية للمطاعم استجابةً لكوفيد-19. وكانت هذه الإستراتيجيات تشمل إعادة تصميم المساحات لترك مسافة صحية بين مرتادي المطاعم وزيادة عدد مغاسل اليدين وتثبيت فواصل بين الطاولات.

وفي الوقت نفسه، نجحت شركة سيمبلي فلاينغ (SimpliFlying)، وهي شركة تسويق عالمية كانت تقدم النصح في السابق لشركات الطيران بشأن أشياء مثل استراتيجية وسائل التواصل الاجتماعي، في أن تصبح شركة استشارية للتباعد الاجتماعي في السماء. وقد وصفت الشركة هذا الوضع الطبيعي الجديد بأنه «ظهور السفر المعقم»، وتقول إن هناك 70 منطقة في يوم سفر يجب تعقيمها، بدءاً من تسجيل الوصول إلى استلام الأمتعة والتنظيف بعد الرحلة.

كما ظهرت بعض الحلول التي تقوم الأعمال بتطبيقها منها الدفع بدون لمس، وأبواب الفتح الأوتوماتيكية، والمطهرات على كل طاولة، وتوفير القفازات والأقنعة للجميع؛ إلى جانب إضافة الكثير من الملصقات واللافتات. حيث تحول التباعد الأجتماعي إلى مصدر دخل رئيسي للعديد من الشركات الهندسة والتصميم.

Richard Arthur Norton (1958- ) / CC BY-SA (https://creativecommons.org/licenses/by-sa/4.0)

ويبقى السؤال المهم هو: هل ستنقذ هذه الحلول الأعمال أم لا؟

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.