ترامب يهدد تويتر بالإغلاق بسبب وصفها لبعض تغريداته بأن لها «إحتمالية تضليل»

Photo by Pixabay on Pexels.com

غرد الرئيس الأمريكي صباح يوم الأربعاء بتغريدة شغلت العالم وأنتشرت بسرعة هائلة، والسبب هو أنه هدد بإغلاق مواقع التواصل الإجتماعي.

وكان الرئيس قد كتب تغريدة من جزئين تقول: «يشعر الجمهوريون أن منصات وسائل التواصل الاجتماعي تُسكِت أصوات المحافظين بشكل تام. سنقوم بتشديد تنظيمها أو إغلاقها قبل أن نسمح بحدوث ذلك. لقد رأينا ما حاولوا فعله، وفشلوا في عام 2016. لا يمكننا ترك نسخة أكثر تعقيدًا من ذلك… يحدث مرة أخرى. تمامًا كما لا يمكننا السماح لبطاقات الاقتراع بالبريد واسعة النطاق بأن تتجذر في بلدنا. ستكون متاحة للجميع للغش والتزوير وسرقة الأصوات الإنتخابية. من يخدع أكثر سيفوز. وبالمثل، وسائل التواصل الاجتماعي، عليكم تحسين تصرفاتكم، الآن!!!!».

وكانت تغريدات الرئيس جاءت كرد فعل بسبب قيام منصة تويتر، والتي يستخدمها الرئيس بكثرة، وللمرة الأولى قد وصفت تغريداته بأنها تحمل صفة «إحتمالية تضليل»، مما دفع الرئيس إلى اتهام منصة وسائل الإعلام الاجتماعية بالتدخل في الانتخابات.

و كانت المنصة قد وصفت تغريدتين لترامب يوم الثلاثاء بأنها قد تكون مضللة. حيث إدعى الرئيس أن بطاقات الاقتراع بالبريد ستؤدي إلى احتيال واسع النطاق للناخبين. وعزز تويتر هذا الوصف برسالة قدمتها الشركة لمكافحة التضليل والإدعاءات الغير مؤكدة أو التي لم يتم التحقق منها.

وكان الوصف على تغريدات الرئيس يحتوي على روابط وملخصات لمقالات إخبارية تبحث في الموضوع.

وقال تويتر إن الخطوة تهدف إلى توفير «سياق» حول تصريحات ترامب.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.