The Stand News [Copyrighted free use or Copyrighted free use]

صوت البرلمان الصيني يوم الخميس على مشروع قانون «الأمن القومي» في هونغ كونغ، مما تسبب بعودة الاحتجاجات إلى شوارع هونغ كونغ.

حيث جاء قرار البرلمان الصيني بعد مظاهرات قامت في الإقليم الذي يتمتع بحكم شبه ذاتي العام الماضي. ويشير خبراء أن القرار سيؤثر على هونغ كونغ، إقتصاداياً ومدنياً من ناحية الحريات العامة.

ويحظر القانون ما سماه الخيانة، والانشقاق، وإثارة الفتنة، وأعمال التخريب في هونغ كونغ.

وكانت الولايات المتحدة قد طلبت اجتماعا لمجلس الأمن الدولي لبحث القانون، لكن الصين رفضت انعقاده وأعتبرته تدخلاً في الشأن الداخلي. وبالنسبة للولايات المتحدة فإن الصين تخالف الإعلان الصيني-البريطاني المسجل كمعاهدة لدى الأمم المتحدة. حيث نصت هذه المعاهدة عام 1997 أن تقوم بريطانيا بنقل ملكية هونغ كونغ للصين، كما فصَّلت الصين في الاتفاقية عدداً من سياساتها الأساسية التي ستعامل هونغ كونغ وفقاً لها.

أثار القرار الصيني حفيظة الكثير من الدول الغربية كالاتحاد الأوروبي وكندا واستراليا.

هونغ كونغ هي إحدى المنطقتين الإداريَّتين الخاصَّتين التابعتين لجمهورية الصين الشعبية، وذلك وفق مبدأ «بلد واحد، نظامان مختلفان» الذي يكرس للمنطقة حكمها الذاتي. وللمدينة استقلالية قضائية تتبع للقانون العام، كما أنَّ لديها قانوناً أساسياً مستقلاً، ولها درجة من الاستقلالية، باستثناء العلاقات الدبلوماسية الدولية والبنية العسكريَّة. وتعد هونغ كونغ واحدةً من المراكز الاقتصادية الرَّائدة في العالم.

اترك رد