مظاهرات تتسبب بإزالة تماثيل لشخصيات عُرفت بالعنصرية في عدد من مدن العالم

شهدت الكثير من البلاد حول العالم مظاهرات تناهض العنصرية ضد أصحاب البشرة السوداء. وكانت هذه المظاهرات والأحتجاجات قد أشتعلت بعد وفاة المواطن الأمريكي من أصل أفريقي جورج فلويد على يد الشرطة في مينيابوليس في الولايات المتحدة الشهر الماضي.

إدوارد كولستون في قعر نهر بريستول

Courtesy of Caitlin Hobbs / CC BY-SA (https://creativecommons.org/licenses/by-sa/4.0)

قامت المظاهرات في المملكة المتحدة بإسقاط تماثيل لشخصيات عامة في ساحات بريطانيا لشخصيات كانت جدلية وعنصرية ضد ذوي البشرة السوداء.

وكان إحدى هذه التماثيل هو لتاجر الرقيق إدوارد كولستون من القرن السابع عشر في بريستول. حيث قامت مظاهرة يوم الأحد بإسقاط تمثاله وإلقاءه في الميناء.

ولم تكن المطالبات بإزالته هي الأولى، لكن الحكومة لم تستجيب لهذه المطالبات.

وقام عمدة لندن، صادق خان، يوم الثلاثاء بتشكيل لجنة لدراسة مستقبل المعالم حول العاصمة البريطانية، بما في ذلك اللوحات الجدارية وفن الشوارع وأسمائها والتماثيل.

إزالة تمثال الملك ليوبولد الثاني في بلجيكا

في العاصمة البلجيكية، بروكسل، قام متظاهرون بتخريب تمثال ليوبولد الثاني وكتابة عبارات بالطلاء عليه بسبب حكمه الاستعماري.

كان ليوبولد الثاني ملك بلجيكا من عام 1865 إلى عام 1909. وأشتهر بحكمه الشخصي على دولة الكونغو الحرة، حيث يُقدر أن 10 ملايين من الكونغوليين لقوا حتفهم في نظام من العنف والاستغلال، واستخراج ثروة البلاد لتحقيق مكاسب شخصية.

دفعت الاحتجاجات على ممارسات ليوبولد الثاني السلطات المحلية إلى إزالة التمثال.

ضحايا الجنرال ألفريدو ستروسنر ينضمون إليه

تم اتباع طريقة اخرى في باراغواي، حيث تمت إعادة تشكيل تمثال الديكتاتور السابق الجنرال ألفريدو ستروسنر، الذي حكم البلاد من 1954 إلى 1989. وبدلاً من تدمير النصب التذكاري، غُلف التمثال بكتلتين ضخمتين من الاسمنت كتذكار لضحايا الديكتاتورية.

جاي بانكس في تكساس

تمت إزالة تمثال بطول 12 قدمًا لكابتن تكساس رينجرز النقيب جاي بانكس حارس تكساس في الخمسينات الموجود في مطار دالاس، الموجود كإشادة كبيرة لقوة التحقيق التابعة للولاية، بينما شعر اخرون أنه قد أصبح رمزًا لوحشية الشرطة، بسبب ما عُرف عنه من ارتكاب أعمال عنف عنصرية يعاقب عليها القانون، وخاصة ضد الأمريكيين المكسيكيين.

تأتي خطوة إعادة النظر في تاريخ حراس رينجرز في أعمال الشرطة ذات الدوافع العنصرية والفشل في محاسبة المسؤولين على التنفيذ الوحشي للقانون والقاتل في بعض الأحيان.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.