أعلن عمدة مدينة ميامي، فرانسيس سواريز، اليوم الإثنين أن المدينة لن تدخل المرحلة الثانية من إعادة لافتتاح بسبب مخاوف من عدد الحالات الذي شهد ازدياداً في مقاطعات المدينة.

وقال العمدة في حديثه أنه في ظل الوضع الحالي يتعين عليهم اتخاذ قرارات صعبة، حيث أنه من الممكن تأجيل إعادة الافتتاح إلى أجل غير معروف، لذا حث الجميع على الالتزام بإرشادات التباعد الاجتماعي والصحة العامة كي لا تؤول الأمور إلى هذا المنحى. كما أكد على أهمية الالتزام بالإرشادات في خضم المظاهرات التي تعم البلاد وتوزيع أقنعة وجه على المتظاهرين.

وقال العمدة عن تعطل الأعمال أن الإقتصاد لايأبه بالصحة والصحة لا تأبه بالإقتصاد، لذا على السلطات محاولة إدارة الأثنين معاً.

وأظهرت البيانات اتجاه الحالات إلى الارتفاع جنوبي ولاية فلوريدا؛ حينما تجاوز العدد الإجمالي للمصابين في الولاية 76 ألف مصاب، حوالي 22 ألف منهم في مقاطعات جنوب فلوريدا.

فلوريدا تشهد ارتفاعاً بحالات الإصابة بفيروس كورونا تزامنا مع إعادة الافتتاح وبعض المطاعم تعود الى الإغلاق بسبب إصابة موظفيها

وبعد أقل من أسبوع على سماح العودة إلى الشواطئ في ميامي، ستقوم السلطات المحلية في الغالب بإبطاء التقدم بمراحل إعادة الافتتاح.

ويعرف عن ميامي انها مدن شاطئية تعتمد على السياحة وعمل المطاعم والنوادي الليلية، مما سيؤثر بشكل أكبر على العاملين في هذا القطاعات، حيث سيتعين عليهم الانتظار لفترة أطول قليلاً للمرحلة التالية.

اترك رد