احتجاجات على الوضع الاقتصادي في سوريا إبان تطبيق «قانون قيصر» والسلطات المحلية في الشمال تتحول لتداول الليرة التركية

bread pita oven
Photo by Alev on Pexels.com

عادت المظاهرات والاحتجاجات إلى الشوارع السورية بسبب غلاء الأسعار والظروف الاقتصادية بعد انهيار سعر الليرة السورية مقابل الدولار الأمريكي وتطبيق قانون قيصر في الولايات المتحدة.

وكان الجنوب السوري تصدرت المشهد، بعد رفع شعارات مشابهة للتي ظهرت إبان بداية الاحتجاجات عام 2011 في السويداء ودرعا.

وطالب المحتجون بخروج كل الفرقاء من سوريا وتحسين الأوضاع المعيشية التي تردت بشكل كبير في الآونة الأخيرة، حيث لامت الاحتجاجات النظام السوري إلى ما وصل الحال اليه.

وكان رأس النظام السوري، بشار الأسد، قد أعفى يوم الأربعاء الماضي رئيس الحكومة عماد خميس من منصبه، وكلّف وزير الموارد المائية حسين عرنوس بمهام رئيس الوزراء حتى إجراء انتخابات برلمانية في تموز (يونيو) المقبل، بعد أن تخف أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد.

ودفعت الحال الاقتصادية المتردية وضعف سعر الليرة السلطات المحلية في إدلب، التي تقع خارج منطقة سيطرة النظام السوري، إلى استخدام الليرة التركية، مبررةً هذا القرار بأن الليرة التركية أكثر ثباتاً.

ويعزى انهيار الليرة السورية وضعف الحال الاقتصادي إلى بدء الولايات المتحدة بتطبيق قانون قيصر الذي يفرض عقوبات مالية ودبلوماسية على النظام السوري وحلفاءه من أفراد وشركات وجماعات وحكومات، بالإضافة إلى البدء بتداول الليرة التركية في عدد من المناطق.

اقرأ أيضاً: ما هو قانون «قيصر» الذي ستبدأ الولايات المتحدة العمل به قريباً لمعاقبة النظام السوري

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.