وكالة الهجرة والجمارك الأمريكية: على الطلاب الأجانب مغادرة الولايات المتحدة إذا كانت جامعاتهم تعمل كلياً بالتعليم عن بعد خريف هذا العام

airport bag coronavirus
Photo by VisionPic .net on Pexels.com

أعلنت وكالة الهجرة والجمارك الأمريكية عن مجموعة جديدة من القواعد للطلاب الأجانب في ظل أزمة تفشي فيروس كورونا المستجد: حيث لن يسمح للطلاب الدوليين الدخول أو الإقامة في الولايات المتحدة إذا كانت كليتهم تقدم دروساً عن بعد فقط في فصل الخريف.

ونصت التعليمات الجديدة على ثلاثة استثناءات في ظل الظرف الحالي وهي:

  • لن يسمح للطلبة من حملة فيزا من فئة F-1  و  M-1 المسجلين في جامعات تعمل بالكامل بالتعليم عن بعج البقاء في الولايات المتحدة الأمريكية، وعليهم التحويل لجامعات تعمل بالحضور الشخصي للبقاء في الولايات المتحدة.
  • على الطلبة غير المهاجرين من حملة فيزا فئة F-1 الذين يلتحقون بالمدارس التي تعمل في الصفوف العادية والحضور الشخصي الالتزام بالقواعد الفيدرالية القائمة. ويمكن أن يأخذوا طلاب F المؤهلين مادةً واحدة أو ثلاث ساعات معتمدة عبر الإنترنت.
  • يُسمح للطلاب غير المهاجرين من حملة فيزا من الفئة F-1 الذين يلتحقون بجامعات التي تتبنى نموذج مشترك – أي مزيج من الصفوف الدراسية عبر الإنترنت وبالحضور الشخصي – بأخذ أكثر من مادة دراسية واحدة أو ثلاث ساعات معتمدة عبر الإنترنت. يجب أن تصدق هذه الجامعات على برنامج الطالب وتبادل الزائرين ، من خلال النموذج حكومي يثبت أن البرنامج ليس عبر الإنترنت بالكامل، وأن الطالب لا يأخذ صفوفاً عبر الإنترنت بالكامل لهذا الفصل الدراسي، وأن الطالب يأخذ الحد الأدنى من الفصول الدراسية عبر الإنترنت المطلوبة لتحقيق تقدم طبيعي في برنامج دراستهم. لا تنطبق الإعفاءات المذكورة أعلاه على طلاب F-1 في برامج تدريب اللغة الإنجليزية أو طلاب M-1 الذين يسعون للحصول على درجات مهنية، والذين لا يُسمح لهم بالتسجيل في أي دورات عبر الإنترنت.

حيث تخطط ثماني بالمئة من الكليات للعمل عبر الإنترنت والتعليم عن بعد وفقًا لـصحيفة التعليم العالي، التي تتتبع خطط إعادة فتح أكثر من 1000 مؤسسة تعليمية أمريكية. يخطط 60 بالمئة بمتابعة للتعليم بالحضور الشخصي، بينما ويقترح 23 بالمئة نموذجًا مشتركاً، وتبقى 8.5 بالمئة لم يقرروا بعد أو يفكرون بمجموعة من السيناريوهات.

ووفقًا للمؤسسة الغير الربحية «معهد التعليم الدولي» فإن أكثر من مليون من طلاب يأتون إلى أمريكا لتلقي التعليم العالي من الخارج. ونشرت معاهد بحثية أرقاماً تشير إلى أن الطلبة الذين يأتون للولايات المتحدة للتعليم يساهمون بحوالي 41 مليار دولار للاقتصاد الوطني الأمريكي.

اترك تعليقًا

إملأ الحقول أدناه بالمعلومات المناسبة أو إضغط على إحدى الأيقونات لتسجيل الدخول:

شعار ووردبريس.كوم

أنت تعلق بإستخدام حساب WordPress.com. تسجيل خروج   /  تغيير )

Google photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Google. تسجيل خروج   /  تغيير )

صورة تويتر

أنت تعلق بإستخدام حساب Twitter. تسجيل خروج   /  تغيير )

Facebook photo

أنت تعلق بإستخدام حساب Facebook. تسجيل خروج   /  تغيير )

Connecting to %s

هذا الموقع يستخدم خدمة Akismet للتقليل من البريد المزعجة. اعرف المزيد عن كيفية التعامل مع بيانات التعليقات الخاصة بك processed.