شهدت ولاية فلوريدا تسجيل حوالي 632 ألف شركة جديدة افتتحت في عام 2021، وهو ما يقرب من ضعف نمو مدينة نيويورك.


شهدت ولاية فلوريدا، التي يقودها الحاكم رون ديسانتس تسجيل ما يقرب من ضعف عدد الشركات الجديدة التي تم افتتاحها في نيويورك في عام 2021، وفقًا لبيانات التعداد الفيدرالي. حيث تشير أرقام عام 2021 أن النمو الاقتصادي في فلوريدا وصل زيادة بنسبة 27٪ عن العام السابق، بينما ارتفعت أرقام نيويورك بنسبة 18٪ عن عام 2020. وكانت مقاطعة ميامي ومقاطعة بروارد ومقاطعة بالم بيتش قد شهدت النمو الأعلى.


وتؤكد تقارير إعلامية أن هذه الأرقام ستكون في صالح الحاكم رون ديسانتيس، الذي اتخذ موقفًا ثابتاً طوال الوباء من خلال اختيار عدم الإغلاق الشديد. وطوال الأزمة، قال إن فلوريدا ستكون في وضع أفضل على المدى الطويل بالنسبة لسياساته المتعلقة بالوباء، حيث كانت من بين أكثر السياسات استرخاءً في الولايات المتحدة الأمريكية.


من ناحية أخرى، كانت نيويورك تطبق بعض السياسات الأكثر صرامة في البلاد، ويبدو أن بيانات الإحصاء تُظهر أن ريادة الأعمال في نيويورك عانت بسبب ذلك.


وعكست البيانات اتجاهات أصبحت أكثر وضوحًا في العام الماضي: الولايات التي يحكمها الجمهوريون وكانت أكثر استرخاءً خلال الجائحة، تعافت بشكل أسرع من نظيراتها التي يحكمها حكام من الحزب الديموقراطي، بل ورأت بعض الفوائد من الأزمة.


من ناحية ثانية، شهدت ولايات مثل كاليفورنيا ونيويورك خروج عدد متزايد من السكان لصالح الضرائب المنخفضة وانخفاض تكلفة المعيشة في ولايات مثل فلوريدا وتكساس وتينيسي. وشهدت نيويورك انخفاضًا في عدد سكانها تقدر بأكثر من 365 ألف نسمة بين نيسان 2020 إلى حزيران 2021، بينما شهدت فلوريدا زيادة قدرها 242 ألف مقيم خلال نفس الفترة.

اترك رد