person holding white scroll

حصلت فيرجينيا بيروين على شهادة الماجستير في تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية بعمر الخامسة والثمانين من جامعة وسط فلوريدا متابعةً لسنوات من تفانيها في التعلم وتعليم الآخرين.


كرست هذه السيدة حياتها في تدريس اللغة الإنجليزية للمتحدثين بلغات أخرى حياتها للتعلم وليس لديها أي خطط للتوقف على الإطلاق. وفي حين أن العديد من الطلاب يتابعون دراساتهم لإكتساب شهاداتهم العليا مباشرة بعد برنامجهم الجامعي، حصلت بيروين على شهادة البكالوريوس منذ حوالي 60 عامًا.


أرادت فيرجينيا أن تصبح طبيبة، لكن هذه لم تكن فرصة متاحة لكثير من الفتيات في ذلك الوقت، لذا التحقت بالجامعة في تمبل، حيث درست علم وظائف الأعضاء وعلم التشريح للحصول على بكالوريوس الآداب في التربية البدنية.


بعد تدريس التربية البدنية لسنوات أثناء تربية أسرتها الخاصة، عادت بيروين إلى المدرسة في جامعة فلوريدا الدولية للحصول على درجة الماجستير في تعليم الكبار. وفي عام 2017 سجلت في جامعة وسط فلوريدا للحصول على شهادة في تدريس اللغة الإنجليزية كلغة أجنبية عند الانتهاء من ذاك البرنامج.


وبحسب موقع جامعة وسط فلوريدا، تقول كيري بورمينسكي أحد أساتذة فيرجينيا إن وجودها في الفصل كان مفيدًا للطلاب الآخرين. “إن استعداد فرجينيا لمشاركة خبرتها الواسعة كمعلمة ومعلمة في فصل اللغة قد أذهل الطلاب الآخرين”. “لقد ألهمت الجميع بعملها الجاد وموقفها الإيجابي الذي لا يستسلم أبدًا تجاه التعليم والحياة.”


تخطط فيرجينيا بيروين أن تتابع تعليمها. فقد تقدمت بطلب للحصول على برنامج تعليم القراءة في الجامعة ذاتها في فصل الخريف. ويتلخص هدفها بمساعدة الذين يتحدثون لغات أخرى على تعلم اللغة الإنجليزية بشكل أفضل باستخدام الأساليب المستخدمة في تعليم القراءة.

اترك رد