red check mark on box in close up view

احتفل المحافظون في جميع أنحاء ولاية فلوريدا ليلة الثلاثاء بعد أن تحولت السيطرة على مجلس مدرسة مقاطعة ساراسوتا وميامي دايد من ليبرالية إلى محافظة.


وكان الحاكم الجمهوري رون ديسانتيس قد قام بدعم عدد من مرشحي مجالس المدارس بحركة غير مسبوقة في الولايات المتحدة الأمريكية.


وكان الحاكم المشهور قد نشر 30 أسماً من المرشحين على مستوى الولاية حازوا على تأييده. أتت الحركة بعد الحرب التي يقوم بها ضد النظرية العرقية النقدية وغيرها من السياسات “المتيقظة” التي تختص التربية الجنسية التي انتقدها الحاكم ديسانتيس والجمهوريون في فلوريدا. حيث كان الدافع لهذه الحركة هو تشجيع ناخبيه وداعميه على انتخاب هؤلاء الأشخاص، مما سيقوم بتوحيد الجهود المبذولة بين الإدارة العُليا للولاية والإدارات المحلية.


وكتبت كريستينا بوشو، مديرة الاستجابة السريعة لحملة إعادة انتخاب الحاكم رون ديسانتيس، على تويتر ليلة الثلاثاء: “كان مجلس مدرسة ساراسوتا يتمتع بأغلبية ليبرالية 3-2، اليوم ، فاز المرشحون المؤيدون من الحاكم وقلبوا مجلس إدارة المدرسة، لذا أصبح الآن 4-1 مناهضين للتلقين العقائدي وداعمين لحقوق الوالدين.”


وتقوم ولاية فلوريدا بقيادة الحاكم بإعادة النظر في العديد من الأمور المتعلقة بحقوق الوالدين في التعليم ومحاربة الفكر اليساري الذي يستخدم في العديد من الولايات لتلقين وغسل دماغ الأطفال.

اترك رد